1. إبراء السفالة ج7 الظروف المعيشة في السابق (1) منهج التعليم درست نفس منهج التعليم الذي كان في جيل والدي، يبدأ تعليمنا في سن مبكرة قبل سن السابعة سن تعليم الصلاة، ربما كان قبل ذلك بعام أو بعامين. نبدأ بحفظ بعض الآيات وقصار السور البسيطة التي يمكن حفظها دون أن ندرك معانيها. هكذا بالتدرج حتى أن نحفظ أكبر عدد من السور، والمعيار يعود على المعلم. فكلما كان المعلم جيد المزاج حفظنا أكثر، وإذا تعكر مزاجه نكون أبطأ في الحفظ، ويأمرنا المعلم بأن نقرأ بصوت عالٍ حتى يساعدنا في الحفظ، ربما من كان لديه الشقأكثر

      1. عبد الله السناوي - شارك -
    2. إبراء السفالة ج7 الظروف المعيشة في السابق (2) دور المرأة في الأسرة في السابق كان للمرأة دور كبير في اقتصاد البيت وتربية الأبناء، فنجاح الرجل وفشله يعتمد على مدى مساندة زوجته له، لذا في السابق كان الشخص لا يتزوج إلا من امرأة مدربة. تكتسب البنت خبرتها بعد تعلم القرآن والصلاة بمسايرة الأم كما يفعل الابن مع أبيه، فتتعلم الابنة من أمها أدب الحديث مع الناس، والعناية بأخوتها الصغار، والحياكة والتدبير المنزلي وطهي الطعام ونظافة البيت وتربية الدواجن والعناية بالماشية وكيفية ملاطفة الزوج، ويجد الأكثر

      1. عبد الله السناوي - شارك -
    3. إبراء السفالة - ج8 الحياة اليومية (1) نظام الأكل في القرية؛ نظام الأكل عندنا في القرية مرتبط بمواقيت الصلاة، فمثلاً بعد صلاة الفجر، يكون قد حان موعد الإفطار، وعند مطلع الشمس يذهب الناس إلى أعمالهم، وقبل صلاة الظهر عندما تكون الشمس في كبد السماء يحين وقت الغداء، وبعد صلاة الظهر الجلوس في السبلة، وبعد صلاة العصر نهبط إلى السوق لنشتري احتياجاتنا اليومية، وبعد الرجوع من السوق يكون موعد اللعب (الرياضة)، وبعد صلاة المغرب يحين موعد العشاء (بفتح العين)، وبعد صلاة العشاء نذهب للرمسة في الوادي، أوفي أكثر

      1. عبد الله السناوي - شارك -
    4. إبراء السفالة - ج8 الحياة اليومية (2) رحلة المشي في عام 1999م في عام 1999م أردت أن أوصل للشباب رسالة أحثهم فيها على رياضة المشي، ونبذ الكسل والقيام بالرحلات واستكشاف معالم بلادنا الجميلة بعد أن لاحظت أن نوم يوم الجمعة وفي أيام العطلات الرسمية أصبح عادة عندهم، بينما الأجانب يعرفوا عن معالم بلادنا أكثر مما نحن نعرفه عنها، فتجدهم في كل وادٍ، أو سهل أو مغارة يقلبون و يفتشون وينكشون ويننبروا باحثين عن كل ما يمكن الاستفادة منه أو بيعه في بلدانهم، بينما نحن في سبات عنها. وبعد تفكير عميق قررت أن أقوم بالأكثر

      1. عبد الله السناوي - شارك -
    5. الماضي التليد – الجزء الأول عندما قرأت مقالاً في إحدى مواقع التواصل الاجتماعية عن شركة "دوميز"  التي عهد لها تعبيد ورصف طريق الشرقية بدبد- صور في منتصف السبعينات، سرح بي الخيال إلى الماضي التليد، حقبة السبعينات التي بدأت فيها عمان تسقبل الشركات الأجنبية وتستقبل الأجانب الغربيين والأسيويين لمساعدة الحكومة في إرساء خدماتها في البلاد. كان العمانيون آنذاك ثلاث فئات؛ فئة باقية لم تغادر أرض الوطن قبل عام السبعين (عام النهضة)، وفئة كانت مغتربة في شرق إفريقيا الساحلية والداخلية مثل (تنزانيأكثر

      1. عبد الله السناوي - شارك -