1. إبراء السفالة – ج2 قرى سفالة إبراء (1)

      قرى سفالة  إبراء: النطالة – القناطر – البارزة – المنزفة - السباخ

      يقع مركز ولاية إبراء في منطقتين هما علاية إبراء وسفالة إبراء، فبعلاية إبراء يوجد، مكتب والي الولاية  بالإضافة إلى المحال التجارية والبنوك وبين المنطقتين (علاية إبراء وسفالة إبراء)؛ يوجد مكتب محافظ شمال الشرقية، إذ إبراء هي المركز الإقليمي لمحافظة شمال الشرقية وفي سفالة إبراء توجد عدة دوائر حكومية بالإضافة إلى البنوك و المستشفيات والأسواق الشعبية والمراكز التجارية الحديثة (هيبرماركيت).

      ويمكن تقسيم ديمغرافية سفالة إبراء إلى جزأين جزء بري غير زراعي، وهو الجزء الذي به المراكز التجارية وقرية سيح العافية وجزء زراعي الذي يقع في حاجر إبراء.

      حاجر إبراء وهي منطقة زراعية تمتد من (مصلى العيد - كشام شمالاً حتى السباخ جنوباً) على الضفة الغربية لوادي إبراء وعادة تسمى المنطقة المطلة على الوادي والمظفورة بالحجارة، (رفعت سطح أرضها عن الوادي بالحجار) تعرف بالحاجر والحلل التي تقع على ضفة الوادي تسمى (الحواجر – جمع مؤنث للحاجر) وتقابل منطقة الحاجر في الضفة الثانية من الودي مزرعة النطالة وبها حصن يحمل نفس الأسم أي انتهي من بنائه حمود بن سالم بن راشد البرواني 1279هـ

      أهم حلل المطلة على ضفة حاجر إبراء (كشام، حاجر المعامرة- المعمرية، وحاجر البروانة بها ثلاثة بيوت أثرية أهمها بيت زيانة بنت خلفان بن سعيد البروانية، تلقب بصاحبة المصالي، نسبة إلى بستان لها بإبراء، واشتهرت  بالكرم والسخاء بين أهل إبراء، تزوجها  الشيخ محمد بن عيسى بن صالح ألحارثي، بعد زوجها سعيد بن عامر بنم محمد بن سلام.

       ثم تأتي حلل البارزة، وضواحي  حاجر اللثاب، وضواحي حاجر السوق، (سوق السناويين القديم) ثم ضاحية مزحاط وبعدها قرية السباخ، وتفصل كل حلة من حلل الحاجر (مَطَاليع- جمع مُطلاع  باللهجة العامية، وعكسه مُهباط- مهبط) يعرف كل مًطلاع باسم الحلة. ويقابل حاجر إبراء من الشرق ناحية الشمال حلة القًلة التي بها المستشفى ومن الشرق في الجنوب قرية سيح العافية

      -         قرية النطالة:

       تطل بضاحيتها الكبيرة، بين واديين وادي الصغير والوادي الكبير وهي على شكل مثلث تجاورها حلة "النجادي" الزراعية من الخلف وتشتهر النطالة بنخلة المبسلي، الذي يبسل رطبها ويباع ويصدر جاف خارج عمان.  ْوتروى مزارع النطالة من  "فلج الصافي" وفلج "الحلالي" الذي يروي مزارع  ألنجادي  ويوجد مسجد على شريعة هذا الفج يحمل نفس الاسم.

      وارتبط اسم النطالة براعي النجم لكثرة أمواله، وهو حمود بن سالم بن راشد مؤسس فلج الصافي بسفالة إبراء، ويحكي مؤلف كتاب المنزفة في (صفحة 482)، نقلاً عن أبيه وعن جده  أن حمود بن سالم هو الذي شق فلح أبو ظلما جنوب إبراء. واشتهر حمود بالثراء والسخاء، فقيل أن هوى نجماً بمالاً عليه في ذلك المكان ، وله جملة من الخيول،  وبيت (غرفة)  من  الجص طابقين يحمل نفس اسم المكان (بيت النطالة)، وعلى مدخل البيت  دروازة تطل على الوادي. و قد أناخ في بيت النطالة الإمام عزان بن قيس لما وفد بمعية الشيخ صالح بن علي ألحارثي لأخذ البيعة من أهل إبراء، وسميت النطالة بهذا الاسم لأن المكان قديماً كان عبارة عن مرتفعات و وهاد (أراض منخفضة)، فنطل مؤسسها المنطقة  وسواها فسميت بذلك الاسم (نطالة)، و نطالة هو الاسم شائع لبساتين في عمان.

       وكان ممن عينهم حمود بن سالم صاحبه حمود بن سلوم بن سرور (لعله حمود بن سلوم بن سرور السناوي- الله- يعلم)، ليشرف على العمل (يذرع للعمال من أجل احتساب أجورهم) إزاء ما قاموا به من عمل، من إزالة الأتربة حتى سقي المروعات بالفلج الجديد.

      -         قرية القناطر:

      بها مسجد الجامع الذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 1077هـ /1666م كما هو مدَوّن في مِحرابه العَتيق. هناك مساجد لا تقل تارخياً عن جامع القناطر ولكن لا يوجد لها تدوين كَمسجدْ السلالة باستراحة سوق السناويين القديم، وباب الزوف ومسجد الصواوفة ومسجد الجويدية بقرية السباخ، ومسجد عَديْ ومسجد اللمبية بالقناطر، ومسجد اليعاربة ومسجد الحارة ومسجد الوالي ومسجد الجفيرة ومسجد الحساب بالمنزفة ومسجد المعامره, وتاريخ مسجد الحساب له تاريخ بتاريخ بيت السدور (بيت الوالي وقد عثر على نقود كثيرة على أثر انهيار هذا البيت في عصرنا الحالي كتبت وقف لمسجد الحساب في القرن الحادي عشر والثاني عشر هجري. (1104هـ  و 1299هـ).

       ومن أبرز معالم القناطر السوق القديم (سوق الحرث) وبيوتها القديمة التي شيدت من اسمنت الجص يتخللها فلجين "أبو منخرين" وفلج "الصُغَير يرويان حلل القناطر: كشام والمطرح والحجرة والسكة والحشرية والصَفح والمقطورة و الدغشة  والحاجر والمصالي والمعمريات وحلة أولاد عرفه " وقرية البارزة.

      -         قرية البارزة:

      تطل على الوادي و بها بعض بيوت ألأثرية وتشاطر قرية القناطر من جهة الشرق ببعض الحلل ويمر بوسطها فلجي "الصغير"، وفلج "المعترض".

      1. عبد الله السناوي - شارك