1. الحياة في أفريقيا4-8د

      تجارتنا في بوروندي

      لم أرفي بيتنا في "موينجا" ما يوحي بالثراء بالرغم من ازدهار تجارتنا، وكان الدكان مملوءاً بالبضائع المختلفة (فكرة الدكان الشامل - هيبر ماركت مصغر في  وقتنا الحاضر)، وكسائر بقية الدكاكين في القرى في أفريقيا وبالذات في بوروندي، كان دكاننا يحتوي على كل شيء دون تخصيص، كل ما يمكن بيعه أو ما يتطلبه السوق، وبالإضافة إلى تجارة الملابس، وهي البضاعة الرئيسية هناك المواد الغذائية الجافة كالحبوب والسكر والملح والقهوة والجلود وبنزين السيارات الذي يضخ يدوياً لتعبئة خزانات السيارات بواسطة مضخة يدوية من براميل مخصصة لهذا الغرض. وكان جدي صالح هو الذي يقوم بعملية البيع في الدكان في غالب الأحيان كونه متواجداً بشكل أكثر من أبي، أما أبي كانت مهمته خدمة نقل البضائع وجلبها من العاصمة بوجمبورا.

      وتنشط التجارة في بوروندي في مواسم الحصاد، فتتنافس الباعة في شراء القهوة وحبوب"البونابونا" المحلية، وتصل أكوامها إلى أطنان من الخيش في برزة الدكان، وينشط السوق في هذا الموسم، وأحياناً يتم مقايضة المزارعين المحليين  بالملابس والملح بجانب النقود. ويبدو من الصورة (FP 182) سيارة والدي (الشاحنة) التي كان يسعى وينقل فيها بضاعته ويظهر هو في الصورة من اليمين (الشخص الذي رجله مرفوعة)، والجد صالح يقف ثانياً من اليسار.

      الكتابة الظاهرة في الصورة بخط والدي، والتي تشير إلى أن الصورة ريما التقطت لهم في Muyinga أمام الدكان في المكان المعتاد لوقوف الشاحنة.

      1. عبد الله السناوي - شارك